شركة نـيـودريل لأعمال الجسات واختبارات التربة
اهلا وسهلا ومرحبا بك معنا فى
ملتقى ابحاث وميكانيكا التربة والاساسات
نحن سعداء بأختيارك ان تكون احد افاد المنتدى
م / سيد ابوليلة

شركة نـيـودريل لأعمال الجسات واختبارات التربة

ملتقى ميكانيكا التربة والاساسات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
تأملات في عجائب خلق الله إذا رأيت الثعبان ينفث سمه فاسأله يا ثعبان من ذا الذي بالسموم حشاك واسأله كيف تعيش ياثعبان وتحيا وهذا السم يملأ فاك وأسأل النحل كيف تقاطر منها الشهد وقل للشهد يا شهد عجبا من حلاك ...واسأل اللبن المصفى يخرج من بين دم فرث وقل له يا لبن من ذا الذي صفاك ...وقل للبصير الذي كان يحفر حفرة بيده فهوى فيها من ذا الذي أهواك وقل الجنين الذي يعيش في بطن أمه معزولا من ذا الذي لتسعة أشهر كان يرعاك
شركة نيودريل لأعمال الجسات والخوازيق واختبارات التربة ( تثبيت طبقات التربة بالحقن - بازوميتر- نفاذية بالموقع - اختبارات الدمك - حفر ايرسات لعمل التأريض ) اعمالنا طبقا للمواصفات وبتقنية عالية01005747686

شاطر | 
 

 موضوع حصرى التكهفات ( الكهوق )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نيودريل
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة


ذكر عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

مُساهمةموضوع: موضوع حصرى التكهفات ( الكهوق )   الأحد نوفمبر 10, 2013 7:16 pm


كهف وادي سنور” ببني سويف.. محمية طبيعية عمرها 40 مليون سنة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


– تكهفات الحجر الجيري Cavities in Lime Stone :

التكهفات هي فجوات داخل الحجر الجيري يصل حجمها من بضع سنتيمترات إلى عدة أمتار، وتحتوي هذه الفجوات على مواد متحللة من الصخر ترجع أسبابها إلى التحليل الكيميائي في بعض أجزاء الصخر الضعيف نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفية التي تحتوي على الكبريتات والكلوريدات وتفاعلها مع مادة الصخر المحتوية على كربونات الكالسيوم ، وبالتالي يضعف من قوة إجهادها . وتكمن مشكلة هذه التكهفات في أنه يصعب التنبؤ بمكانها ، ويمكن إغفالها في أعمال حفر الجسات حيث قد تكون بين حفرتين متقاربتين ويحدث نتيجة لذلك انهيارات مفاجئة عند تنفيذ الأساسات لعدم تحملها للاجهادات المفروضة ، ويمكن اكتشاف مواقع هذه التجويفات باتباع إحدى الخطوات التالية :

- أهمية إجراء الاختبارات الجيوفيزيائية على تربة الموقع قبل إعداد برنامج حفر الجسات .
- إجراء اختبار قوة تحمـل الصخر Sounding Test والذى يتمثل في إدخال أنبوبة معدنية خلال الصخر بسرعة معينة ، وتعتمد هذه السرعة على قوة الصخر الموجود وملاحظة أي تغير مفاجئ في سرعة اختراق الأنبوبة ، والذي يعتبر مؤشراً على وجود تجويفات في الصخر .
وعند اكتشاف التجويفات يمكن اتباع مايلي للتقليل من خطرها :
- التكهفات الصغيرة والقريبة من منطقة الأساسات يمكن حفرها وإزالة مواد التجويف وتنظيفها وإعادة ملئها بالخرسانة أو دكها على طبقات بمواد مناسبة .
- التكهفات البعيدة من منطقة الأساسات يتم حقنها بالأسمنت لتغيير خواصها وزيادة قوة تحملها .
- وضع طبقة من الخرسانة المقاومة للكبريتات تحت الأساسات لحماية خرسانتها وحديد تسليحها وعزلها عن المياه الجوفية .
- محاولة وضع برنامج الحفر والجسات تحت مواقع الأساسات إن أمكن ذلك .
تعتبر محمية “كهف وادي سنور” بمحافظة بني سويف، إحدى المحميات الطبيعية بمصر, تقع على مساحة 12 كيلو متر مربع، وأعلن عنها رسميا كمحمية طبيعية بالقرار رقم 1204 لسنة 1992، الصادر من مجلس الوزراء، في إطار القانون 102 لسنة 1983 المعدل بالقرار 709 لسنة 1997 .

محمية وادي سنور جنوب شرق محافظة بني سويف،

تقع محمية وادي سنور جنوب شرق محافظة بني سويف، بمسافة تبعد 70 كيلو متر عن المدينة، ويتم الوصول إليها من الطريق الإسفلتي بني سويف – المنيا الصحراوي، ويتم الاتجاه عند قرية سنور بشرق نهر النيل الكيلو 18 إلى الكهف على الطريق الصحراوي الممهد، والذي يُعرف بدرب الرخام البحري، أو درب الرخام القبلي لمسافة 50 كيلو متر.



وتعتبر محمية كهف وادي سنور، إحدى الكهوف النادرة عالمياً، والفريدة من نوعها، فهي مكان سياحى جذاب يضاف إلى الأماكن السياحية بمحافظة بنى سويف, حيث تم وضعها على خريطة مصر السياحية علي أساس أنها عبارة عن كهف طبيعي كبير نتج من تأثير عوامل الإذابة للحجر الجيرى الأيوسينى المتواجد بمنطقة جبل سنور شرق النيل ببنى سويف, حيث يحتوى على أشكال المورفولوجية الجميلة, والتى تعرف باسم “الأسبيليوتيم” .



ويوجد بالكهف نطاق كارستي كامل محفوظ بمنطقة المحمية، ينقسم إلى نطاق علوي من التربة، والتي تعرف بـ”التيراروزا” ونطاق سفلي من التربة، حيث يكون كهف وادي سنور جزء منه، بما يحتوى عليه من أشكال ورسوبيات الكالسيت المختلفة.



وتم اكتشاف كهف وادي سنور أثناء استغلال خام “الألبستر” المصري من الحجر رقم 54، حيث ظهرت فتحة تؤدى إلى فراغ عميق في باطن الأرض، واتضح أن هده الفجوة هي عبارة عن كهف عميق يمتد لمسافات كبيرة يمين وشمال الفتحة الصناعية، ويحتوى هذا الكهف على أشكال متعددة من الصواعد والهوابط.



وتبين من خلال الدراسات الجيولوجية، التي أجريت على المحمية والمناطق المجاورة، أن عمر هذا الكهف يتراوح ما بين 36 إلى 40 مليون سنة، حيث يرجع زمن تكوينه إلى العصر الأيوسيني الأوسط، وهناك احتمالات بوجود كهوف أخرى مماثلة في المناطق المحيطة بالمحمية.



يعتبر جبل وادي سنور جزء من الهضبة الجيرية الممتدة شرق نهر النيل بمحافظة بنى سويف, حيث أن الصخور المتواجدة بمنطقة وادى سنور عبارة عن تتابعات صخرية من الحجر الجيرى الطباشيرى النقى، والغنى بحفريات النيموليت، والتى تنتمى إلى مكان سنور, وطبقا للدراسات الجيولوجية التى أجريت على هذه المنطقة، فإن مكون سنور ينقسم إلى جزأين، أحدهما علوى، والآخر سفلى، ويفصل بينهما سطح تعريه قديم, والذى تمت عليه عوامل النحت والإذابة للحجر الجيرى، أثناء عصر الأيوسين الأوسط، حيث تكونت بالوعات وحفر وكهوف عميقة, وكهف وادى سنور أحد هذه الكهوف.



يأخذ كهف بني سويف شكلا هلاليا, وهو فراغ متبقي من الدولتين العميق الكبير، حيث أن أكبر جزء من هذا الدولتين قد ملئ بخام “الألبستر” المصري، الذي اُستغل في عمليات التحجير قبل اكتشاف الكهف.



ويتكون كهف وادى سنور من بهوين كبيرين على شمال ويمين الفتحة المؤدية إلى داخله، حيث يكون في الجزء الأيمن تكوينات كلسية كبيرة متعددة الأشكال من الأسبيليوتيم، أما الجزء الموجود علي اليسار فبه تكوينات صغيرة من الأسبيليوتيم، والتي تأخذ أشكالا جميلة مختفلة, فمنها ما هو يأخذ شكل الكمثرى أو الجزر أو شكل الشعاب المرجانية أو الستائر الكلسية النامية علي سقف وجدار الكهف.



وعندما تلتقي الصواعد، التي تنمو من أرضية الكهف إلي أعلي، بالهوابط تؤدي إلي تكوين العمود الذى يشبه شكل جزع الشجرة.



وتنفرد منطقة جبل وادي سنور بظاهرة جيومورفوليوجية فريدة من نوعها، وهي ظاهرة الكارست, والتي ترتبط ارتباطا لصيقا بالصخور الكربونية عامة، والحجر الجيري منها خاصة .

---------------------------------


لأول مرة: دراسة تحليلية جيولوجية(جيوفيزيائية) للتربة تحت بناء العتبة العباسية المقدسة تنال شهادة الدكتوراه وتحدد الأعماق الحقيقة لأساساتها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لأول مرة: دراسة تحليلية جيولوجية(جيوفيزيائية) للتربة تحت بناء العتبة العباسية المقدسة تنال شهادة الدكتوراه وتحدد الأعماق الحقيقة لأساساتها

حازت دراسة جيولوجية جيوفيزيائية تحليلية للتربة تحت أساسات حرم أبي الفضل العباس (عليه السلام) على شهادة الدكتوراه وبتقدير جيد جداً، حيث تهتم الدراسة في اكتشاف وتحديد تكهفات (تجاويف) موجودة تحتها "والتي كانت تشكل مصدر خطر للبناء " والوصول بالدراسة لخطة عمل علمية لمعالجتها، وجاءت الدراسة تحت عنوان (المسوحات الجيوفيزيائية والجيوتكنيكية للتربة تحت أسس العتبة العباسية المقدسة في كربلاء).

وتحدث لموقع الكفيل الدكتور الجيولوجي عمار جاسم محمد الخفاجي عن رسالته وتطبيقها ضمن مشروع قائم داخل العتبة بإشراف قسم الصيانة الهندسية حيث وصلت نسبة الانجاز فيه إلى أكثر من 90 % ويحمل أسم (مشروع اكتشاف التجاويف والتكهفات التحتية والحقن الأسمنتي لها )، تحدث قائلاً: "

جاءت بداية الفكرة لمشروع الدراسة من خلال عملي السابق في العتبة العباسية المقدسة، وسمعت عن أعمال توسيع وتسقيف مستقبلية في العتبة، وكذلك دراسات سابقة تشير إلى وجود تكهفات ونقاط ضعف تحت أساساتها، تحول دون تنفيذ المشاريع، لذا كان أنجاح هذه المشاريع يتطلب دراسة تفصيلة لوضع خطة تعتمد على تحريات علمية للتربة (soil investigation) وبالطرق الجيوفيزيائية (Geophysical method) وبصورة دقيقة جداً، للوصول إلى نتائج تحسن من الظروف الهندسية، والوقوف على أسس صلبة لهذا الصرح العظيم، تصلح لتنفيذ المشاريع المستقبلية، وذلك من خلال معالجة هذه التكهفات الموجودة في التربة". وتابع قائلاً " في بداية الأمر تم الأتصال والتنسيق مع أدارة العتبة العباسية المقدسة لتقديم دراسة مقترحة في هذا الخصوص وكانت الدراسة تتكون من ثلاث مراحل :-

المرحلة الأولى:- هي أجراء أعمال التحريات الجيوفيزيائية للتربة لتحديد مواقع الضعف والتكهفات الموجودة تحت الأسس.

المرحلة الثانية:- اعتماد نتائج المرحلة الأولى في اختيار الأسلوب الأمثل لمعالجة التكهفات ومناطق الضعف في التربة.

المرحلة الثالثة:- هي أعداد الفحوصات الجيوفيزيائية للأعمال التي نفذت في المرحلة الأولى، لمعرفة مدى نجاح أعمال الحقن".

وتابع الجيولوجي (د.عمار) قائلاً "في بداية عام 2007م تمت المباشرة بأجراء كشف موقعي دقيق للعتبة، مع جمع أغلب المعلومات المتوفرة، والتي حصلنا عليها من تقارير ودراسات سابقة.

ونتج عنها تحديد حجم العمل للمشروع من خلال حفر45 بئراً اختبارياً داخل العتبة والمحيط الخارجي لها، وكان أعماق الآبار خارج العتبة يصل الى 17متر وداخل العتبة 15متر، ويأتي هذا التفاوت في الأعماق نتيجة للاختلاف في مستوى الأرض الطبيعي خارج وداخل العتبة، وللحرص على أن تكون الفحوصات للتربة من نفس الطبقة الأرضية للحصول على نتيجة دقيقة".

مبيناً " وكان الأساس المعتمد في اختيار مواقع الآبار الأختبارية، من خلال الكشف الموقعي الذي قمنا به مع مهندس مختص من قسم الصيانة الهندسية في العتبة العباسية المقدسة، وأيضاً اعتمدنا على وجود التشققات الموجودة في الأبواب والجداران الخارجية والتصدعات في أرضية الحرم".

وأضاف(الخفاجي) "استخدمنا خلال الدراسة 25مساراً زلزالياً جسي للطريقة الزلزالية العميقة، والتي تعتمد على آبار عميقة مبطنة، وتوليد موجة زلزالية من بئر، واستلامها من الآبار الأخرى، ومن خلالها يتم حساب السرع الزلزالية القصية والأنضغاطية، وبالتالي استخدام هذه السرع في حساب المعاملات الجيوتكنيكية في التربة لكل عمق".

مشيراً إلى "أن الطرق الجيوفيزيائية التي استخدمت في هذه الدراسة، ولأول مرة في العتبة هي :-

الأولى:- طريقة الاختراق الراداري الأرضي Ground Penetrating Radar/ GPR

الثانية:- طريقة الجس البئري المتقاطع Seismic Crosshole Method ".

وتابع قائلاً "في عام 2008م تم جمع كافة المعلومات اللازمة، وتم اختيار مواقع الآبار، وأصبحت الدراسة جاهزة للبدء بمشروع حقن هذه الفجوات بمواد أسمنتية، مع مواد مضافة إليها لزيادة سرعة التصلب، وأجريت عدة فحوصات على هذه الخلطة من قبل مختبر كربلاء الإنشائي، وكانت النتائج مشجعة، وعلى أساسها بدأت مشروع معالجة التكهفات".

يذكر أنه ولأول مرة يتم استخدام هذه الطريقة في العتبة العباسية المقدسة، وأيضاً لأول مرة يتم تحديد أعماق الأسس لجدران العتبة العباسية المقدسة وأسس الحرم والمنارتين الغربية والشرقية وبصورة دقيقة جداً، بحيث بلغ عمق الأساس لبناء الحرم خمسة أمتار، بينما بلغ عمق أساس المنارتين خمسة أمتار ونصف المتر لكل منهما.
======================

معالجة التكهفات فـي الرقة مشروع نوعي يحافظ على السكان وممتلكاتهم

مشروع معالجة التكهفات في قرية حمرة ناصر من المشاريع الحيوية المتعلقة باستصلاح الأراضي فهذه التكهفات لم تكن معروفة قبل قيام مشاريع الري ذلك أن المياه التي تتسرب تحت الأرض تحل بعض عناصر التربة الجبسية وترفع مستوى المياه الجوفية وتهدد المباني والأراضي

الزراعية وغالباً مايؤدي ذلك الى تسبخ الأرض وخروج الأراضي الزراعية من الإنتاج وقد تؤدي إلى حصول تكهفات تلحق الضرر بالمباني وتعرضها للإنهيار أو قد تصل المياه إلى كهوف كارستية طبيعية فتساهم في زيادة خطر انهيارها الذي سيكون كارثياً إن كان في المناطق السكنية‏

في رقية حمرة ناصر التي تبعد نحو 15 كم شرق مدينة الرقة يمر مصرف كبير لمياه الري وقد دلت المياه على وجود كهوف كارستية بالغة الضخامة والاتساع تحيط بالمصرف المذكور وتقع بين المناطق السكنية مما يعرض مبانيها للانهيار لهذا قامت المؤسسةا للعامة لاستصلاح الأراضي بإقامة هذا المشروع الذي ينفذه فرع الرقة للشركة العامة للمشاريع المائية ويهدف كما يقول المهندس أمير زينب مدير فرع الشركة في الرقة إلى معالجة التكهفات في مصرف حمرة ناصر ومنع تسرب المياه ووصولها إلى هذه الكهوف لإنهاء خطورتها ولحفظ المباني والممتلكات والسكان في المنطقة تكلفة المشروع 14 مليون ل.س وعن المشروع وتفاصيله يقول السيد يوسف نصر مدير المشروع : تبلغ القيمة العقدية للمشروع نحو (41) مليون ل.س والمدة العقدية للإنجاز هي ثمانية أشهر وقد تمت المباشرة في 7/9/ 2008 ونهاية العقد 7/5/2009 إلا أن المشروع سينتهي قبل نهايةالعقد وبلغت نسبة ما أنجز من المشروع أكثر من 40 % وعن سير العمل في المشروع قال مدير المشروع : لقد قمنا في البداية بتحويل مجرى المصرف عن مساره النظامي بطول 900 م لنتمكن من تنفيذ أعمال البنود العقدية بالمواصفات الفنية المطلوبة وبهذا التحويل استطعنا أن نقوم بجميع أعمال الحفريات العادية بالمقطعين الطوليين للمشروع والبالغ طولهما معاً نحو 560 متراً وعلي مقطع عرضي 35 م ومق نحو ستة أمتار كذلك قمنا بردم بحص ( أوفرسايز ) بكميات تقدر بعشرة آلاف مترمكعب وهي لدرء خطر المياه الجوفية أو الميه المتسربة على أعمال الردم خلال التنفيذ نقوم حالياً بالردميات المرصوصة من ترب منتقاة مرطبة في مخامرها المعدة لهذه الغاية وضمن المواصفات الفنية المطلوبة وتهدف هذه العمليات لتجهيز الموقع لأعمال الإكساء البيتوني بمراحله الكاملة وبمواصفاته الفنية المطلوبة وبسماكة 12 سم بعد مدر رقائق البولي إيتلين وتشذيب الترب بشكل نظامي ثم املاء الفواصل البيتونية بالمواد الزفتية اللازمة المعدة لهذه الغرض وهذه هي المرحلة الأخيرة في المشروع لكل حالة علاجها وسألنا مدير المشروع هل ألغينا خطر التكهفات في هذه المنطقة نهائياً ؟‏

فأجاب : في الموقع المعالج نعم أما إن ظهرت تكهفات أخرى قبل الموقع المعالج أوبعده فإنها ستعالج في حينها أو بحسب طبيعتها وحجمها ومع أن احتمال ظهور تكهفات أخرى هو أمر قائم إلا أنني أعتقد أنها لن تكون بحجم هذه ولا في خطورتها ذلك أن خطورة الموقع المعالج هو أنه بين المنازل أي في المنطقة السكنية حيث يمكن أن تتعرض أرواح الناس للخطر أما إن ظهرت التكهفات خارج المناطق السكنية فإنها ستكون أقل خطراً‏

وسألناه أيضاً هل تمت المعالجة في مواقع أخرى أخرى؟ وبكلمة أخرى هل تصلح علاجاًلكل التكهفات .؟ فأجاب : مقترح المعالجة الذي تم هنانفذ للمرة الأولى بهذا الشكل ذلك أن توضع هذه الكهوف بهذه الغزارة لم يلحظ في مواقع أخرى خاصة وأنها تقع بين الأبنية السكنية ولكل حالة مقترح يناسبها من المعالجة وذلك بحسب طبيعة المشكلة فهذه الطريقة تناسب التكهفات الكارستية الغزيرة والكبيرة الحجم أما إن كانت المشكلة تتعلق بارتفاع المياه الجوفية وظهور التربة الجبسية أي تسبخ الأراضي فإن هذا يحتاج الى معالجات مختلفة‏

تتفاقم المشكلات في الإستثمار الخاطئ‏

إن مشكلات تسبخ الأراضي تعود لأسباب كثيرة أهمها : الاستثمار الخاطئ للأرض سواء أكان ذلك عن جهل وعدم دراية أوعن إهمال إذ أن استثمار الأراضي المستصلحة يجب أن يكون مدروساً بحيث يتناسب المقنن المائي مع نوع المحصول وإذا كانت التربة الجبسية هي الأساس في تسبخ الأرض فإن حسن الاستثمار سيقلل من تأثير التربة‏

وبكلمة أخيرة قال المهندس مدير المشروع : للمشروع أهداف تنموية حقاً ولكن أهمية المشروع يحددها إحساس الناس بأن الحكومة تشعر بهم وتعمل على تحقيق الأمان لهم أوعلى صيانة منازلهم والمحافظة على أرواحهم وأملاكهم ..!‏

======================


_________________

مـــــع تحيــــــــــــــــــــــــــات
نيودريل لأبحاث التربة والاساسات الخازوقية

متخصصون فى أعمال الجسات والخوازيق وجميع اختبارات التربة الحقلية والمعملية طبقا للمواصفات و بتقنيه عاليه .
أعمال جميع انواع الجسات وعمل الاختبارات الحقلية والاشراف على الاعمال ودراسة الخواص الطبيعية و الهندسية للتربة و نتائج التجارب الحقلية و المعملية. و تقديم التوصيات و الاحتياطات الخاصة بالتأسيس و تحديد نوعية الأساسات

مهندس / سيد أبوليله
01005747686
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موضوع حصرى التكهفات ( الكهوق )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة نـيـودريل لأعمال الجسات واختبارات التربة :: ابحاث ميكانيكا التربة والاساسات :: معالجة التربة ( تثبيت _ حقن _ دمك )-
انتقل الى: